دورات مجانية على الإنترنت تمكّن الصحفيين من اكتساب مهارات جديدة

image:

يمكن للصحفيين خلال فصل الصيف الاستفادة من مجموعة من الدورات التكوينية المجانية عبر الإنترنت، والتي من شأنها تنمية قدراتهم في العمل الإلكتروني، خاصة وأنها تقدّم الكثير من الأدوات التي لا يتيحها التعليم والتأهيل التقليدي في مجال الإعلام.

اختارت لكم شبكة الصحفيين الدوليين ثلاث دورات مجانية عبر الإنترنت من شأنها أن تفيد الصحفيين في اكتساب أدوات جديدة، ورغم أن البعض منها قد بدأ منذ بداية شهر تموز/ يوليو الحالي، إلا أن مؤطريها يسمحون للراغب في الاستفادة منها بالالتحاق بها الآن واستدراك ما فاته من دروس، لا سيما وأن كل دورة منها تمتد لأكثر من شهر.

تعرّف على التشفير الإلكتروني

تُقدم جامعة ستانفورد فرصة مميّزة لدراسة التشفير الإلكتروني الذي يسمح للصحفيين حماية معلوماتهم وضمان عدم المساس بما يخزّنونه من ملفات في حواسيبهم الشخصية. تشرح هذه الدورة المبادئ الأساسية للتشفير والطريقة المثلى لاستعماله، وستتيح هذه الدورة للطلبة معرفة كيف يتم تطبيق هذه المبادئ من أجل حماية متكاملة.

وتُمكّن الدورة في المرحلة الأولى من معرفة كيف يحمي مستخدمان نفسيهما عندما يتبادلان معلومات بالغة السرية بشكل آمن في الوقت الذي يعلمان فيه بوجود خصم يترّصد حركاتهما الإلكترونية. كما تتيح الدورة تفادي الأخطاء الشائعة في مجال الحماية وما نجهله عادةً من ثغرات في حواسيبنا.

في مرحلة ثانية ستتيح معرفة الطرق الأمثل لمشاركة هذه المعلومات بين أطراف متعددة، وذلك بنماذج تطبيقية وبواجبات منزلية تسمح باستيعاب الدروس النظرية. وسيستفيد من يكملون دروس هذه الدورة التي تعمل عن طريق تقديم فيديوهات توضيحية من شهادة النجاح، موقعة من طرف منظمي الدورة. للمشاركة في الدورة، انقر هنا.

اكتشف أساسيات "الميتا داتا"

الميتا داتا أو البيانات الواصفة، هي بطل مجهول في العالم الرقمي، ووسيلة تساهم بشكل كبير في تطوير المعلومات عبر اكتشافها وتنظيمها. تمكّن هذه الدورة من فهم كيف تتحوّل الميتا داتا إلى وسيلة لاستخدام أمثل للإنترنت سواء فيما يتعلق بالبيانات المهمة لنا أو في البرامج والتطبيقات التي نستعملها بكثرة.

فإذا كنت تستخدم الصراف الآلي، فأنت تتفاعل مع الميتاداتا عبر استخدام حسابك، وإذا كنت تبحث عن أغاني في "أي تونز" فأنت كذلك تستخدم الميتاداتا. فنحن نستخدم كثيراً هذه الوسيلة بكثرة دون أن نستشعر ذلك، لأنها تساهم في إيجاد كل ما هو رقمي بطريقة تجعل المستخدِم ينظم ويعرف احتياجاته.

هذه الدورة التي تقدّمها جامعة كارولينا الشمالية في تشابل هيل، ستتيح للصحفي معرفة الكثير من خصائص هذه الوسيلة الرقمية المميّزة والمهمة في جل الميادين، ورغم أن هناك من يربطها بعلوم الحاسوب، فيمكن للآخرين كذلك الاستفادة منها، خاصة وأن هذه الدورة تتعامل بمنطق غاية في البساطة. ستنتهي الدورة بتقديم شهادة النجاح من طرف المنظمين. للتقديم على الدورة، انقر هنا.

تعلّم الرسوم التفاعلية

تُعتبر الرسوم التفاعلية من أقوى الأدوات التي تساعد على إيجاد حلول لمجموعة من المشاكل البصرية، وتلعب دوراً هاماً في تطوير الملكات الإبداعية للمستخدم، لذلك ستعمل هذه الدورة المقدّمة من طرف جامعة طوكيو على تعريف أهم الأدوات التفاعلية الموجودة، مع شرح تبسيطي لطريقة تكوينها. وستمكّن هذه الدورة كل منتسبٍ إليها من الاستفادة عبر تقديم أمثلة تطبيقية لأشهر المنصات التفاعلية، منها تلك الخاصة بالرسومات المتحركة الثنائية والثلاثية الأبعاد، ممّا سيتيح للصحفي استخدامها لأجل حلّ المشاكل التي قد تواجهه في موقعه الإلكتروني.

تمتد الدورة لسبعة أسابيع، تبدأ بمعلومات عامة، ثم المرور إلى الرسومات الثنائية الأبعاد فالثلاثية، وهكذا حتى تنتهي في الأسبوع الأخير بعمل تطبيقي تفاعلي. ولتقريب المعطيات من المنتسبين للدورة، قسّمها المنظمون إلى فصلين: الأول خاص بمسار بسيط لا يحتاج من الطالب سوى مشاهدة مقاطع الفيديو والإجابة عن الأسئلة. بينما يُعتبر الفصل الثاني متقدماً وخاصاً بمن لديهم خبرة في علوم الحاسوب. توزع شهادات النجاح لكل من أتمّ الدورة.

للمشاركة في الدورة، انقر هنا.

ijnet

التصنيف: أدوات الإعلام الرقمي, فرص, مدونة

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات

القائمة البريدية